السعودية: الكرامة تطالب بتدخل عاجل للجنة الأمم المتحدة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة لتأمين الإفراج الفوري عن سفر الحوالي

Hawali

في 12 أكتوبر 2020، قدمت الكرامة شكوى إلى لجنة حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة (CRPD) نيابة عن عالم الدين سفر بن عبد الرحمن الحوالي البالغ من العمر 70 عامًا. هذا العالم البارز معتقل تعسفيا منذ 12 يوليو 2018 بعد نشر كتاب انتقد فيه خيارات السياسة الدولية لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وأصدر توصيات بشأنها. اعتقلت قوات أمن الدولة أبناءه الأربعة وشقيقه كشكل من أشكال الانتقام والمزيد من الترهيب. منذ اعتقاله، حُرم من الرعاية المناسبة على الرغم من إعاقته في النطق وحالته الصحية الهشة للغاية ومُنع من الاتصال بالعالم الخارجي.
أعمال انتقامية ضد الحوالي وعائلته لانتقادهم ولي العهد
السيد الحوالي هو عالم ديني بارز وشخصية في الصحوة السعودية. انتقد المفكرون المنتمون لهذا التيار الفكري بشكل علني ولي العهد محمد بن سلمان بسبب سياساته. استُهدفت حركة الصحوة بالقمع الذي فرضه ولي العهد على حرية التعبير، واعتُقل علماء آخرون من حركة الصحوة، بمن فيهم الإصلاحي سلمان العودة .
وقد أُدينت هذه الحملة المستمرة على كل أشكال المعارضة السلمية في البلاد من قبل الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة خلال دورته (مارس 2019، سبتمبر 2019)، ثم مرة أخرى في سبتمبر 2020 . نتيجة لذلك، رفضت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة ترشيح المملكة العربية السعودية لمجلس حقوق الإنسان خلال انتخابات أكتوبر 2020 .
وتعتقد الكرامة اعتقادًا راسخًا أن اعتقاله، وكذلك اعتقال أخيه وأبنائه، نتيجة مباشرة لانتقاده لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الذي يقود البلاد فعليًا. اعتُقل سفر الحوالي في 12 يوليو / تموز 2018، بعد فترة وجيزة من نشر كتاب بعنوان "المسلمون والحضارة الغربية"، انتقد فيه خيارات السياسة الدولية لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وأصدر توصيات بهذا الخصوص.
قبل أيام قليلة من اعتقاله، طلبت منه السلطات الملكية أن يعكس موقفه علانية وأن يعبر عن دعمه لولي العهد، كما طلبوا من أبنائه وشقيقه التنديد علنًا بكتاب السيد الحوالي ومواقفه. كل هذه الطلبات رفضها السيد الحوالي وأقاربه الذين أعربوا عن رفضهم الامتثال.
استمرار الاحتجاز بمعزل عن العالم الخارجي للسيد الحوالي وحرمانه من الترتيبات التيسيرية المعقولة
في صباح يوم 12 تموز / يوليو 2018 ، اقتحمت قوات أمن الدولة منزل السيد الحوالي، وبعد تفتيش المكان، عُصبت أعين السيد الحوالي وابنه إبراهيم البالغ من العمر 34 عامًا واقتيدا إلى مكان مجهول. ولم تقدم القوات أي مذكرة توقيف أو تفتيش ولم توضح أسباب الاعتقال. ومع ذلك، فقد أحضروا معهم سيارة إسعاف للشروع في اعتقال السيد الحوالي، مع العلم أن حالته الصحية كانت هشة للغاية وأن مهاراته في التنقل كانت ضعيفة للغاية. بعد إلقاء القبض عليه، احتُجز سفر الحوالي في مكان سري ولم يتم تقديم أي معلومات لعائلته حول مصيره ومكان وجوده، مما وضعه في حالة اختفاء قسري.
بل إن سوء المعاملة هذه أقسى بالنظر إلى أن السيد الحوالي عانى من جلطة دماغية متكررة أدت إلى ضعف دائم في الكلام مما يجعل من المستحيل عليه التحدث والفهم. كما أنه يعاني من كسر في الحوض وفشل كلوي يتطلب رعاية طبية مستمرة. تدهورت الأوضاع الصحية للسيد الحوالي بشدة بعد اعتقاله مباشرة. وعلى الرغم من إعاقته وكبر سنه وضعف صحته، فقد حُرم منذ ذلك الحين من الرعاية الطبية وهو محتجز بمعزل عن العالم الخارجي.
منذ اعتقاله، لم تتح للسيد الحوالي سوى القليل من الفرص للاتصال بأسرته. بسبب ضعف الكلام الشديد الذي يعاني منه، لا يمكنه التواصل عبر المكالمات الهاتفية. لم تتخذ السلطات أي تدابير على الإطلاق لتسهيل اتصال السيد الحوالي بأسرته أومستشار قانوني. منذ اعتقاله، سمحت نيابة أمن الدولة بزيارات عائلية بشكل متقطع وتعسفي. مُنعت أسرته من الزيارات منذ أوائل فبراير/ شباط 2020 إلى أوائل أكتوبر/ تشرين الأول 2020 بحجة قيودCovid-19 . قبل الوباء، لم يكن لديهم اتصال منتظم؛ واليوم لا يعرفون ما إذا كان سيسمح لهم برؤيته مرة أخرى ومتى.
كشكل من أشكال العقاب على انتقاده لولي العهد، يُترك سفر الحوالي عمليا ليموت في الحجز، معزولا عن العالم الخارجي وأحبائه، ويعيش في خوف من المضايقات والتهديدات لأبنائه وشقيقه. لن تكون هذه هي المرة الأولى التي يتوفى فيها معارض سياسي بسبب ظروف اعتقاله وحرمانه من الرعاية الطبية: في 23 أبريل/ نيسان 2020، توفي المدافع عن حقوق الإنسان عبد الله الحامد في الحجز في ظروف غير إنسانية مماثلة.  
طلبات الكرامة العاجلة في سياق جائحة كوفيد -19
تتعرض حياة السيد الحوالي لتهديد وشيك وخطير ولا رجعة فيه، حيث إن كبار السن معرضون بشكل كبير لخطر الإصابة بمرض حاد بعد الإصابة بفيروسCOVID-19 . حذر خبراء الأمم المتحدة من أن "الانتقال الواسع النطاق لـ Covid-19  داخل مؤسسة إصلاحية من المرجح أن يؤدي إلى معدل وفيات مرتفع بشكل غير متناسب لـCovid-19 ". علاوة على ذلك، فهو شخص يعاني من إعاقة، ويعاني من ظروف صحية موجودة مسبقًا بما في ذلك الفشل الكلوي المزمن الذي يجعله أكثر عرضة للإصابة بالفيروس، ويعاني من أعراض أكثر حدة عند الإصابة، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات الوفاة.
دعا العديد من خبراء الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية الدول إلى "الإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع السجناء الذين يعتبر سجنهم غير قانوني أو تعسفي بموجب القانون الدولي، بمن في ذلك جميع الأطفال وسجناء الرأي والسجناء الدينيين وكذلك السجناء السياسيين". وقد أصدرت اللجنة الدائمة المشتركة بين الوكالات - المؤلفة من ممثلين عن منظمة الصحة العالمية ومكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان - إرشادات مماثلة دعت السلطات العامة إلى اتخاذ خطوات فورية لضمان الإفراج عن الأفراد ذوي الأولوية "بمن فيهم الأشخاص الذين يحتاجون إلى الرعاية الصحية الأساسية (..) وأولئك المحتجزون لارتكاب جرائم غير معترف بها بموجب القانون الدولي".
بالنظر إلى المخاطر التي تتهدد حياة السيد الحوالي في ظل الجائحة الحالية، وظروف اعتقاله واحتجازه، طلبت الكرامة من لجنة حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة التدخل لدى المملكة العربية السعودية من أجل الإفراج الفوري عنه كإجراء طارئ. وأخيراً، طلبت الكرامة من اللجنة معالجة مسألة الأعمال الانتقامية ضد السيد الحوالي وعائلته مباشرة مع السلطات، بموجب التزاماتها التقليدية، حيث يتوجب على السعودية الإفراج الفوري عن سفر الحوالي وأفراد أسرته ووقف جميع أشكال المضايقة والترهيب ضدهم.

فيديو الكرامة