مقالات حول السعودية

في 6 سبتمبر/ أيلول 2021، خاطبت الكرامة المقرر الخاص للأمم المتحدة لمناهضة التعذيب بشأن وضع محمد بن فهد القحطاني، المدافع عن حقوق الإنسان والعضو المؤسس لجمعية الحقوق المدنية والسياسية (حسم)، كانت الكرامة تابعت قضيته وقدمت بشأنه شكاوى إلى آليات الأمم المتحدة المعنية.
في تأريخ 9 مارس/ آذار 2013 حكم على القحطاني بالسجن عشر سنوات، ولا يزال رهن الاعتقال التعسفي بسجن الحائر (الرياض) في قسم مخصص للمعتقلين الذين يعانون من اضطرابات نفسية.


أفادت مصادر حقوقية سعودية أن المدافع عن حقوق الإنسان المحامي عيسى النخيفي بدأ إضراباً عن الطعام في محبسه بسجن الحائر في الرياض، دون تفاصيل عن سبب إقدامه على هذه الخطوة، غير أنه وفقا لمعلومات موثوقة شددت السلطات السعودية في الآونة الأخيرة إجراءاتها القمعية ضد معتقلي الرأي والمدافعين عن حقوق الإنسان.

في سياق سياساتها القمعية المستمرة ضد النشطاء السلميين، شددت السلطات السعودية عقوبة الحبس بحق الناشط المعتقل محمد عبدالله العتيبي بإضافة ثلاث سنوات، بتهمة السفر إلى قطر في العام 2017، ليصل إجمالي مدة العقوبة إلى 17 سنة، بموجب محاكمة أمام الجزائية المتخصصة تفتقد لمعايير العدالة.

 في 14 يوليو/ تموز 2021، وجهت الكرامة نداءً عاجلاً إلى فريق الأمم المتحدة العامل المعني بالاعتقال التعسفي بشأن الوضع الحالي للسيد سليمان بن أحمد بن عبد العزيز الدويش، الذي اعتقل في 22 أبريل/ نيسان 2016 من قبل الحرس الشخصي لولي العهد الأمير محمد بن سلمان بتهمة نشر سلسلة من التغريدات الانتقادية، وتم احتجازه بمعزل عن العالم الخارجي منذ ذلك الحين.

في 21 يونيو/ تموز 2021، قدمت الكرامة إلى لجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب قائمة بالقضايا والمسائل التي سيتم طرحها في إطار المراجعة الدورية الثالثة للمملكة العربية السعودية.
لجنة مناهضة التعذيب هيئة مكونة من عشرة خبراء مستقلين، وهي المسؤولة عن مراقبة تنفيذ اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة المعتمدة في 10 ديسمبر/كانون الأول 1984، والتي صادقت عليها المملكة العربية السعودية في 12 سبتمبر/ أيلول 1989.

في 19 أبريل/ نيسان 2021، أُبلغت الكرامة أن الفريق العامل المعني بإجراء الشكاوى لمجلس حقوق الإنسان (*) قرر رفض شكوانا بشأن المملكة العربية السعودية المعلقة منذ عام 2016، والتي وثقت انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان ارتكبتها السلطات السعودية، مع التركيز على الاحتجاز التعسفي الممنهج للمعارضين السلميين، بما في ذلك الاحتجاز التعسفي إثر محاكمات جائرة أمام المحكمة الجزائية المتخصصة.

في 15 أبريل/ نيسان 2021، قدمت الكرامة تقريرها إلى الأمين العام للأمم المتحدة بشأن حالات انتقامية عدة في المملكة العرب

عبرت خبيرتان بالأمم المتحدة عن خيبة أملهما من غياب المساءلة أو إجراءات للبناء على النتائج التي توصل إليها التقرير الصادر عن الولايات المتحدة الأمريكية بشأن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول في تركيا، في تشرين الأول/أكتوبر عام 2018، ودعتا إلى محاسبة المسؤولين.

راسلت الكرامة بتأريخ 26 يناير/كانون الثاني، لجنة حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة التابعة للأمم المتحدة، مطالبةً إياها بالتدخل لدى السلطات السعودية بشأن الداعية الإسلامي البارز الدكتور سلمان العودة، المعتقل تعسفيا، والكف عن الأعمال الانتقامية ضد عائلته، والسماح لأطباء مستقلين بزيارته لتقييم حالته واحتياجاته والإبلاغ عنها.

تعبّر الكرامة عن قلقها إزاء تصاعد وتيرة الانتهاكات ضد الصحفيين في العالم العربي خلال العام المنصرم 2020، وفق البيانات الصادرة عن المنظمات الدولية المعنية بالدفاع عن الصحافيين، بما في ذلك الإحصائيات الصادرة عن الاتحاد الدولي للصحافيين، ومقره بروكسل، والذي يفيد بمقتل 60 صحفيا وعاملا في الحقل الإعلامي حول العالم خلال عام 2020، فيما تشير لجنة حماية الصحافيين، ومقرها نيويورك، بوجود ما لا يقل عن 274 صحفيا وراء القضبان، وهو أكبر رقم تسجله اللجنة منذ أوائل التسعينيات.