السعودية: إطلاق حرية الناشط والمسؤول اليمني عبدالكريم ثُعيل المختفي قسريًا

ثعيل

 أطلقت السلطات السعودية، اليوم الخميس ٢٨ مايو/ أيار 2020، سراح السيد عبدالكريم ثُعيل الناشط و المسؤول الحكومي اليمني الذي اُعتقل في مطار جدة بتأريخ ١٢ مارس/آذار 2020، وقدّمت الكرامة بشأنه نداءً عاجلاً إلى الفريق الأممي العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي.
وعبرت أسرة ثعيل عن شكرها للكرامة والمنظمات والهيئات والناشطين الذين تضامنوا مع ابنها، مشيرة إلى أن السيد ثعيل كان محتجزا في سجن الحائر بالرياض.
وكانت الكرامة وجّهت، بتأريخ 14 مايو/ أيار 2020، نداءً عاجلا إلى الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي في الأمم المتحدة بشأن السيد عبدالكريم ثُعيل، تلتمس منه التدخل لإطلاق حريته.
وعبرت الكرامة في مراسلتها للفريق الأممي عن مخاوف حقيقية على سلامة ومصير السيد ثعيل، الذي لم تكن تعلم عائلته مكان احتجازه أو سبب الاعتقال ولم يُسمح لأحد بزيارته.
السيد عبدالكريم حسين علي ثُعيل، مسؤول حكومي يمني وناشط حقوقي سابق، يبلغ من العمر 34 عاماً، وأبٌ لطفل، اعتقل في مطار جدة الدولي في 12 أذار/مارس 2020 واختفى أثره منذ تلك اللحظة، قبل أن يطلق سراحه من سجن الحائر شديد الحراسة، الكائن جنوبي العاصمة الرياض.
وأفادت بعض المصادر أنه من غير المستبعد أن يكون اعتقال وإخفاء السيد ثعيل قسريًا هو ردّ فعل انتقامي على موقفٍ له ينتقد فيه الهجمات الجوية للتحالف بقيادة السعودية ضد المدنيين في اليمن.
واشتغلت الكرامة خلال السنوات الماضية على العديد من حالات الاحتجاز المطوّل والاختفاء والتعذيب في السجون السعودية ضحاياها يمنيون.

 

فيديو الكرامة