المغرب: الكرامة تراسل الإجراءات الخاصة بالأمم المتحدة بشأن السيد إدريس السدراوي

sedraoui

في 1 يوليو/ تموز 2021، وجهت الكرامة نداءً عاجلاً إلى فريق الأمم المتحدة العامل المعني بالاحتجاز التعسفي بالأمم المتحدة (WGAD) بخصوص وضع السيد إدريس السدراوي، رئيس الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، الذي تم توقيفه وسجنه لمشاركته في اجتماع جرى تنظيمه يوم 8 مارس/ آذار 2021 احتفاء بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.

الحقائق
 اعتقل السيد إدريس السدراوي بعد يوم من إلقاء كلمة في حفل تكريم نظمته مجموعة من الناشطات احتفاء باليوم العالمي للمرأة في 8 مارس/ آذار 2021. وانتقد السدراوي في كلمته أوضاع المرأة في البلاد وشجعها على المطالبة بمزيد من الحقوق.  في نهاية الحفل عاد إلى منزله ووجد استدعاءً من الشرطة لجلسة استماع دون أي سبب محدد.
في اليوم التالي، 9 مارس/آذار 2021، ذهب إلى مركز الشرطة المحلي في القنيطرة. وعلم السيد السدراوي، فور إلقاء القبض عليه، أن توقيفه قد صدر بأمر مباشر من المدعي العام للملك بذريعة انتهاك مزعوم لـ "حالة الطوارئ".
مثلَ السدراوي أمام النيابة، ووجهت إليه تهم، وصدر بحقه أمر اعتقال.  ورُفض ظلما طلب محاميه بالإفراج المؤقت، وظل السيد السدراوي رهن الاعتقال في السجن المحلي بالقنيطرة على ذمة المحاكمة.
 خلال الإجراءات القانونية، أرسل السيد السدراوي رسالة إلى محكمة القنيطرة طعن فيها في مختلف التهم الموجهة إليه من خلال أدلة مختلفة (صور فوتوغرافية، أقراص مدمجة، شهادات، إلخ).  ومع ذلك، لم تأخذ المحكمة في الاعتبار أيًا من هذه العناصر، وحُكم عليه في 12 مايو/ أيار 2021 بالسجن لمدة 8 أشهر وغرامة قدرها 5000 درهم (حوالي 471 يورو) بتهم: "إهانة موظف عمومي"، "إتلاف موظف إداري وثيقة"، "و" انتهاك حالة الطوارئ ".
أخيرًا، تم تحديد الاستئناف في قرار المحكمة الابتدائية في 8 أغسطس/ آب 2021، قبل شهر ونصف من موعد الإفراج عن السيد السدراوي. إن تأجيل جلسة الاستئناف إلى هذا التاريخ البعيد يظهر بوضوح رغبة السلطات القضائية في إبقائه في السجن بشكل تعسفي لأطول فترة ممكنة.


نداء عاجل إلى الفريق العامل المعني بمسألة الاحتجاز التعسفي

وجهت الكرامة في 1 يوليو/ تموز 2021 نداءً عاجلاً إلى الإجراءات الخاصة للأمم المتحدة لإبلاغها بهذا الوضع ومطالبتهم بالقبض على الحكومة المغربية.
وأدين السيد السدراوي بعد محاكمة جائرة ومعيبة، حيث رفضت محكمة بداية القنيطرة رفضًا قاطعًا سماع الشهود الذين حضروا خلال الجلسة بتأريخ 8 مارس/ آذار 2021 وتجاهلت تمامًا الأدلة التي قدمها الدفاع (أقراص مدمجة وصور فوتوغرافية وشهادات وما إلى ذلك) في الإجراءات.
 مرة أخرى، أشارت الكرامة إلى أن القضاء في البلاد لا يزال يفتقر إلى الاستقلال، وهو عيب سبق أن أبرزته لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة.
 واعتبرت مشاركة السيد السدراوي في مسيرة دعما لحقوق المرأة "انتهاكا لحالة الطوارئ".  ومع ذلك، وفقًا للقانون المغربي، لا يخضع تنظيم المسيرة لطلب ترخيص ولكن لإعلان مسبق. وبالتالي، يجب إخطار المنظم بأي حظر في يوم 8 مارس/ آذار 2021 قبل 48 ساعة على الأقل من الحدث.  في هذه الحالة، لم يتم استلام أي إخطار من قبل المجموعة.
ولذلك فإن السيد السدراوي محتجز بشكل تعسفي بسبب أفعال تتعلق بممارسة حقوقه التي تضمنها المادة 19 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، بما في ذلك في هذه الحالة، الحق في حرية الرأي (المادة 19، 1)، التعبير (المادة  19/2) وتكوين الجمعيات (المادة 21).
من الواضح أن اعتقاله ومقاضاته وإدانته واحتجازه الحالي جزءٌ من سياق عام لعرقلة وتقييد أنشطة الفاعلين الحقوقيين الذين ينتقدون أوضاع حقوق الإنسان في المغرب.
كان السيد السدراوي قد تعرض بالفعل للاعتقال التعسفي والاحتجاز بسبب نشاطه السلمي في مجال حقوق الإنسان، وهذا ثالث اعتقال تعسفي له، لكن هذه المرة أعقبه حكم جائر وغير مبرر على الإطلاق.

 

فيديو الكرامة