الإمارات العربية المتحدة: محمد عز مواطن سوري يحاكم جوراً بالسجن 15 عاما

.

ألقي القبض على المواطن السوري المقيم في الإمارات محمد عز في 26 أيلول\سبتمبر 2013، وهو في طريقه مع والدته من مدينة الذيد إلى دبي، من قبل ضباط إماراتيين بملابس مدنية اقتادوه معصوب العينين إلى منزله وقاموا بتفتيشه من دون أمر قضائي. قضى عز مدة أربعة أشهر في الاعتقال السري وأجبر على الاعتراف بدعمه لحركة "أحرار الشام"، على خلفية تعليقاته حول التطورات الحاصلة في مسقط رأسه في سوريا منذ بداية الصراع.

حكمت المحكمة الاتحادية العليا في دولة الإمارات العربية المتحدة في 9 أيلول\ديسمبر 2014، على محمد عز بالسجن 15 عاما بتهمة دعم منظمة إرهابية. وجرت محاكمته أمام غرفة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية العليا، المختصة حصراً في قضايا أمن الدولة بما في ذلك الإرهاب،

ولها الكلمة الفصل ولا يمكن استئناف الأحكام الصادرة عنها. وفي تقريرها حول زيارتها إلى دولة الإمارات في العام 2014، خلصت المقررة الخاصة المعنية باستقلال القضاة والمحامين إلى أن محكمة أمن الدولة الإماراتية "تنتهك المعايير الدولية لحقوق الإنسان."

وخلال المحاكمة، أشار محامي الدفاع أنه لم يسمح لمحمد بالحصول على المساعدة القانونية أثناء التحقيقات، ورفضت المحكمة تلك الحجة مشيرة إلى أن القوانين الإماراتية لا تكفل الحق في الاستعانة بمحام منذ بداية الاعتقال وأن المادة 4 من قانون الإجراءات الجزائية لا يسمح بحضور المحامي إلا أثناء المحاكمة. وفي ما يخص مزاعم المدعى عليه بتعرضه للتعذيب الجسدي والنفسي، رفضت المحكمة جميع تلك الادعاءات دون التحقيق في الأمر.

والتمست الكرامة في 2 آب\أغسطس 2016، تدخل الفريق العامل المعني بمسألة الاحتجاز التعسفي لشعورها بالقلق إزاء عدم احترام الضمانات القانونية في دولة الإمارات العربية المتحدة والمحاكمة الجائرة التي خضع لها محمد، وإصدار قرار بعدم شرعية محاكمته غير العادلة ومطالبة السلطات الإماراتية بإعادة محاكمته محاكمة عادلة تحترم فيها جميع الضمانات القانونية الممنوحة للمعتقلين.

لمزيد من المعلومات
الرجاء الاتصال بالفريق الإعلامي عبر البريد الإلكتروني
media@alkarama.org
أو مباشرة على الرقم
08 10 734 22 0041

فيديو الكرامة