اليمن: الكرامة وهود تنظمان وقفة لأهالي معتقلي غوانتانامو وباغرام

Sanaa_Families of detainees_Sitin_14012013نظمت منظمتا هود والكرامة الحقوقيتان اليوم الاثنين وقفة تضامنية أمام منزل الرئيس اليمني عبد ربه منصورر هادي بصنعاء، بمناسبة مرور الذكرى الحادية عشر لافتتاح معتقلي غوانتانامو وباغرام، شارك فيها أهالي المعتقلين وناشطون في مجال حقوق الإنسان.

ورفع المشاركون في الوقفة لافتات برتقالية، محاكاة لمعتقلي غوانتانامو، وجددوا مطالبتهم بعودة المعتقلين اليمنيين، الذين يمثلون أكثر من نصف نزلاء هذا المعتقل سيء الصيت، والنظر إلى قضيتهم "المنسية"، بعين الاعتبار.

وسلم أهالي المعتقلين رسالة إلى الرئيس عبد ربه منصور هادي، تطالبه بـ"وضع قضية معتقلي غوانتانامو وباغرام على رأس قائمة أولويات الحكومة اليمنية في العلاقات اليمنية الأمريكية واعتبار هذه القضية المحور الرئيس في أجندة التفاوض والتعاون بين اليمن والولايات المتحدة خلال المرحلة المقبلة، حتى يتم إعادة جميع المعتقلين".
كما طالبوه بـ"توفير الإمكانيات والميزانيات اللازمة للجنة الوزارية المكلفة من طرف حكومة الوفاق بمتابعة قضايا اليمنيين المعتقلين في الخارج، ومباشرة مهامها في أسرع وقت ممكن".
وجاء في رسالتهم "إننا ونحن نعيش الذكرى السنوية الحادية عشر لإنشاء زنازين غوانتانامو وباغرام، نشعر بالأسى ويسيطر علينا الحزن والكآبة، لأن قيم العدالة والحرية التي ناضلت من أجلها شعوب الأرض، تلفظ أنفاسها الأخيرة.. فمنذُ افتتاح هذه المعتقلات الرهيبة، والزجّ بأبنائنا فيها وأعيننا لا تكاد تنام وقلوبنا من الحزن تتفطر كل يوم، وكأنما كُتب علينا أن نعيش ما تبقى من أعمارنا انتظاراً أو نموت كما مات بعضنا كمداً، حيث القهر هو الحقيقة الوحيدة التي نعيشها..".
وأضافوا في رسالتهم: "أحد عشر سنةً مرّت منذ أن فقَدَ أبناؤنا طعم الحرية وفقَدَنا الإحساس بالعدالة ونحن في عطش شديد لرؤية أبنائنا تحت ضوء الشمس يستنشقون هواء الحرية كما يليق ببني البشر. لقد ضاق بنا وبهم الحال، وكلما استبشرنا بوعد، وعلقنا عليه آمالنا، وجدناه سراباً، ووجدنا أنفسنا أيضا أوهن من احتمال مزيد من الصبر".
وقال المحامي عبدالرحمن برمان من منظمة هود "إنه يحزّ في نفوسنا كيمنيين أن يعود عشرات، بل مئات المعتقلين من مختلف دول العالم، إلى بلدانهم وبين أطفالهم وذويهم، بينما المعتقلون اليمنيون يقبعون خلف زنازين الظلم، يتجرعون القهر ويعانون الحرمان، ويخضعون للمساومات والحسابات السياسية طيلة هذه السنين".
من جانبه، أشار المنسق القانوني لمنظمة الكرامة في اليمن محمد الأحمدي، إلى أن انشغال اليمنيين بأحداث الثورة الشعبية خلال العامين الماضيين، انعكس سلباً على مستوى اهتمامهم بقضية المعتقلين اليمنيين في غوانتانامو وباغرام، مشيراً إلى أنه على الرغم من أحداث التغيير التي شهدتها اليمن، ظلت هذه المأساة تراوح مكانها، إن لم تكن قد ازدادت سوءاً، في ظل انشغال الحكومة وأطراف الصراع السياسي بالسلطة، على حساب الملفات الحقوقية والإنسانية.

نص رسالة أهالي المعتقلين والمنظمات الحقوقية إلى الرئيس هادي:

فخامة الأخ / رئيس الجمهورية المحترم
المشير / عبده ربه منصور هادي
تحية طيبة، وبعد:
نحن أهالي المعتقلين اليمنيين في غوانتانامو وباغرام، نناشدكم الله وأواصر القربى وأخوة الدين والوطن النظر إلى قضيتنا المنسية، بعين الاعتبار، انطلاقاً من مسؤولياتكم الدستورية والإنسانية.
إننا ونحن نعيش الذكرى السنوية الحادية عشر لإنشاء زنازين غوانتانامو وباغرام، نشعر بالأسى ويسيطر علينا الحزن والكآبة، لأن قيم العدالة والحرية التي ناضلت من أجلها شعوب الأرض، تلفظ أنفاسها الأخيرة.. فمنذُ افتتاح هذه المعتقلات الرهيبة، والزجّ بأبنائنا فيها وأعيننا لا تكاد تنام وقلوبنا من الحزن تتفطر كل يوم، وكأنما كُتب علينا أن نعيش ما تبقى من أعمارنا انتظاراً أو نموت كما مات بعضنا كمداً، حيث القهر هو الحقيقة الوحيدة التي نعيشها، ونحن نحس آلام أبنائنا وأنينهم ونبكي سويا فنبكي بعيونهم ويبكون بعيوننا، ونعيش انتظارا طويلا لم نكن نتوقع أن نبتلى بمثله.
فخامة الرئيس:
أحد عشر سنةً مرّت منذ أن فقَدَ أبناؤنا طعم الحرية وفقَدَنا الإحساس بالعدالة ونحن في عطش شديد لرؤية أبنائنا تحت ضوء الشمس يستنشقون هواء الحرية كما يليق ببني البشر. لقد ضاق بنا وبهم الحال، وكلما استبشرنا بوعد، وعلقنا عليه آمالنا، وجدناه سراباً، ووجدنا أنفسنا أيضا أوهن من احتمال مزيد من الصبر.
إنه يحزّ في نفوسنا، ونظنكم تشاركونا، أن يعود عشرات، بل مئات المعتقلين من مختلف دول العالم، إلى بلدانهم وبين أطفالهم وذويهم، بينما أبناؤنا هناك يقبعون خلف زنازين الظلم، يتجرعون القهر ويعانون الحرمان، ونواجه نحن معهم ذات المشقة، طيلة هذه السنين.
يا فخامة الرئيس:
لقد سبق لحكومة الوفاق أن شكلت لجنة لمتابعة قضايا المعتقلين اليمنيين في الخارج، في مقدمتهم قضية أبنائنا القابعين خلف القضبان في غوانتانامو وباغرام، غير أننا لم نلمس من هذه اللجنة أي تحرك ولم تتقدم خطوة، لعدم توفر الإمكانيات اللازمة لعمل هذه اللجنة ومتابعة المهام المناطة بها.
إننا نعلم ويعلم كل العالم، أن أبناءنا المعتقلين في غوانتانامو وباغرام أبرياء، ولو كانوا مذنبين لقدموا إلى المحاكمات.. لكنهم بيعوا بدراهم معدودة، والآن اتضحت الحقيقة، ولم يعد لأحد ذريعة في احتجازهم أو استعبادهم.. فلماذا لا يعودون؟!.
وأخيراً:
إننا إذ نؤكد لكم براءة أبنائنا وذوينا، فإننا نؤكد لكم بأن بقاءهم في معتقلات غوانتانامو وباغرام، يشكل رافداً للعنف في بلادنا، وإن الالتزام بقيم العدالة واحترام حقوق المواطنين والدفاع عنها والإسراع في معالجة مثل هذه القضايا الإنسانية العالقة والملحّة هو الضمان الأكيد لأمن بلدنا وسلامة أبنائه، لا سيما وأننا على أعتاب مؤتمر الحوار الوطني، وإن إنهاء هذه المأساة من شأنه تعزيز ثقة اليمنيين في القيادة السياسية الجديدة والمساهمة في تهيئة أجواء ملائمة للحوار.
وعليه، نناشدكم الله الالتفات إلى مطالبنا والاهتمام بها من خلال توجيهاتكم الكريمة إلى الجهات المعنية بما يلي:
- وضع قضية معتقلي غوانتانامو وباغرام على رأس قائمة أولويات الحكومة اليمنية في العلاقات اليمنية الأمريكية واعتباره هذه القضية المحور الرئيس في أجندة التفاوض والتعاون بين اليمن والولايات المتحدة خلال المرحلة المقبلة، حتى يتم إعادة جميع المعتقلين.
- توفير الإمكانيات والميزانيات اللازمة للجنة الوزارية المكلفة بمتابعة قضايا اليمنيين المعتقلين في الخارج، ومباشرة مهامها في أسرع وقت ممكن.
وتقبلوا خالص التحايا،،
أهالي المعتقلين اليمنيين في غوانتانامو وباغرام
عنهم/ الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات "هود"، ومنظمة الكرامة لحقوق الإنسان
الاثنين 14 يناير/ كانون الثاني 2013

فيديو الكرامة