العراق: حياة السيد اللويس في خطر نظرا لنقص الرعاية الطبية

alwiesفي الخامس من آذار/مارس 2010 قدمت الكرامة قضية السيد هيكل اللويس، المعروف أيضا باسم مصعب اللويس، إلى المقرر الخاص المعني بحق كل إنسان في التمتع بأعلى مستوى ممكن من الصحة البدنية والعقلية.

وقد أُلقي القبض على السيد اللويس من طرف السلطات العراقية يوم 2 كانون الأول/ديسمبر 2004 في منطقة المحمودية في العراق، ودلك من دون إبراز أي مذكرة توقيف أو أمر قضائي آخر. وتم تسليمه إلى القوات المتعددة الجنسيات التي عاودت تسليمه للسلطات العراقية في 10 كانون الثاني/يناير 2007. والسيد اللويس مُحتجز حاليا في سجن سوسة الفدرالي في السليمانية، والذي تُديره القوات الكردية.

وقد كان السيد اللويس، العديم الجنسية، يُمارس مهنة الحدادة ويعيش مع والديه الذين حصلوا على الجنسية اللبنانية، وذلك في حي الزعيمية - منطقة تعنايل- البقاع في شرقي لبنان.

استطاعت والدة السيد اللويس زيارته في الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر 2009 بعد أن أعلمها الصليب الأحمر بمكان وجوده، وخلال هذه الزيارة أعطى السيد اللويس لوالدته رسالة، حصلت الكرامة على نسخة منها، واصفاً فيها ممارسات التعذيب التي تعرض لها وحالته الصحية السيئة ومعاناته خلال فترة اعتقاله. كما أبلغ والدته بأن الحكم عليه قد صدر بموجب المادتين 10 و 15 من قانون الجوازات، هاتين المادتين تجرمان الأشحاص الذين دخولوا إلى العراق بطريقة غير نظامية. ووفقاً لبعض المصادر، فإنه يُُحكم عادة في مثل هذه الحالات بالسجن لمدة أقصاها ثلاث سنوات، ومع ذلك فقد حُكم على اللويس بعقوبة قاسية جدا: بالسجن لمدة 15 سنة وهذا ما كان له أثر كبير على صحته العقلية.

يُُعاني السيد اللويس من مضاعفات خطيرة وخاصة من التهاب في المثانة نتيجة عدم السماح له بقضاء حاجته خلال فترات زمنية طويلة. ولذك فهو يحتاج لإجراء عملية جراحية عاجلة، إلا أن السلطات قد تجاهلت طلباته ولا يزال دون علاج حتى الآن، بانتهاك واضح للالتزامات الدولية التي تعهدت بها العراق بموجب المنظومة الدولية لحقوق الإنسان. وقد بدأت صحة السيد اللويس بالتدهور بشكل جدي عام 2009، حيث أخبرتنا والدته بأنه كان مُقعدا عندما زارته حيث لم يستطع المشي أبدا، ولذك تخشى الكرامة على بأن تكون حياته معرضة للخطر بسبب حالته الصحية، المعنوية والجسدية، السيئة للغاية.

هذا وبالاضافة إلى عدم القيام بأية زيارة أخرى للويس حيث أنه من الصعب على والدته قطع المسافة الطويلة بين لبنان والعراق، خاصة نظرا لأوضاعهم المالية الصعبة التي تفاقمت بعد وفاة والده بسبب السكتة الدماغية التي تعرض لها بعدما علم بمعاناة واحتجاز ابنه في العراق.

إن تدهور الحالة الصحية للسيد اللويس قد جاء نتيجة إهمال السلطات العراقية بتقديم العلاج اللازم له وذلك خلافا لالتزاماتها بموجب المادة 12 من العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي تمنح الحق لكل فرد في التمتع بأعلى مستوى ممكن من الصحة البدنية والعقلية.

تشعر الكرامة بقلق بالغ إزاء الوضع الصحي للويس وسوف تُواصل متابعة هذه القضية ببالغ الأهمية.

فيديو الكرامة