المملكة العربية السعودية: الفريق العامل المعني بالحالات يرفض عرض الأنماط الجسيمة للانتهاكات أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة

UN

في 19 أبريل/ نيسان 2021، أُبلغت الكرامة أن الفريق العامل المعني بإجراء الشكاوى لمجلس حقوق الإنسان (*) قرر رفض شكوانا بشأن المملكة العربية السعودية المعلقة منذ عام 2016، والتي وثقت انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان ارتكبتها السلطات السعودية، مع التركيز على الاحتجاز التعسفي الممنهج للمعارضين السلميين، بما في ذلك الاحتجاز التعسفي إثر محاكمات جائرة أمام المحكمة الجزائية المتخصصة.
لقد أذهلنا هذا القرار بعدم إحالة الأمر إلى مجلس حقوق الإنسان للنظر فيه، الأمر الذي نعتقد أنه يسهم في تفشي مناخ الإفلات من العقاب الذي تنتهجه السلطات السعودية. إنه بمثابة إهانة للعديد من ضحايا الانتهاكات في المملكة العربية السعودية ويتعارض مع روح إجراءات الشكاوى الخاصة بمجلس حقوق الإنسان، الذي ينبغي أن يحاسب الدول على الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.
على هذا النحو، قررنا نشر ردنا على الفريق العامل المعني بالحالات أدناه، بالإضافة إلى شكوانا الأولية .
نسخة إلى: مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان؛ رئيس المفوضية السامية لحقوق الإنسان لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ ؛ رئيس مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا؛ البعثات الدائمة لألمانيا، أوروغواي، الكاميرون، الفلبين؛ رئاسة مجلس حقوق الإنسان.

رد: تعليقاتنا على قراركم برفض بلاغنا الخاص بالسعودية
أعزائي أعضاء فريق العمل المعني بالحالات التابع لمجلس حقوق الإنسان،
نود أن نعرب عن بالغ قلقنا بشأن قراركم الأخير بوقف النظر في بلاغنا 228 المتعلق بالمملكة العربية السعودية. لقد أذهلنا هذا القرار، الذي لم يكن أيضًا مبرّراً للأسباب التالية:

بالنظر إلى مزايا تواصلنا:
نذكر أنه في رسالتنا الأولية بتاريخ 8 فبراير/ شباط 2016، ذكرنا أن قوات الأمن التي تعمل تحت سلطة وزارة الداخلية كانت مسؤولة عن الاعتقالات التعسفية للعديد من الأفراد بسبب ممارسة حقوقهم وحرياتهم الأساسية، بما في ذلك حرية التعبير والتجمع السلمي. وحددنا نمطًا من الاعتقال التعسفي للمعارضين السلميين، بما في ذلك الاحتجاز المطول بعد محاكمات بالغة الجور أمام المحكمة الجزائية المتخصصة، واستنادًا إلى إطار قانوني معيب وقمعي، وقدمنا ​​شهادات.
بعد أن اعتبر الفريق العامل المعني بالبلاغات أن بلاغنا مقبول وأرسلناه إلى الفريق العامل المعني بالحالات في فبراير/ شباط 2017، قدمنا ​​أربعة اتصالات متابعة توفر عناصر إضافية وتحديثات بشأن الحالات المدرجة في الشكوى الأولية.
إن بلاغنا، الذي أظهر بإيجاز أنماطًا متسقة من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، لم يكن مدعومًا بالعديد من الحالات الموثقة بدقة فحسب، ولكن أيضًا من خلال المعلومات الموثوقة الصادرة عن هيئات حقوق الإنسان الأخرى التابعة للأمم المتحدة، بما في ذلك المفوض السامي لحقوق الإنسان، ولجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب، والإجراءات الخاصة للأمم المتحدة.
كما تعلمون، تم الإدلاء ببيانين مشتركين من قبل الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان خلال دورتيه الأربعين والخامسة والأربعين، على التوالي. واستنكر البيانين، من بين أمور أخرى، الأنماط الجسيمة لانتهاكات حقوق الإنسان التي تم إبرازها في مراسلاتنا، بما في ذلك استمرار الاعتقال والاحتجاز التعسفي للمدافعين عن حقوق الإنسان، فضلاً عن استخدام قانون مكافحة الإرهاب والأحكام الأمنية الأخرى ضد الأفراد الذين يمارسون حقوقهم بشكل سلمي.
اليوم، تم توثيق النمط الثابت لانتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها السلطات السعودية على نحو ثابت وشجبه المجتمع الدولي على نطاق واسع.
برفض بلاغنا، نفهم أن الفريق لم يجد أن السلطات السعودية مسؤولة عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والحريات الأساسية. هذا ليس خاطئًا فحسب ويجافي الحقيقة، بل يتعارض مع النتائج التي توصلت إليها منظمات المجتمع المدني والمفوض السامي لحقوق الإنسان وآليات حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة والعديد من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وكذلك البرلمان الأوروبي.

بالنظر إلى الجانب الإجرائي:
نعيد تأكيد قلقنا البالغ من أن قرار الفريق برفض بلاغنا لم يستند إلى سبب معقول. بالإضافة إلى ذلك، طوال الإجراء، لم نتلقّ أي معلومات من أي نوع باستثناء الرسائل المختصرة التي تشير إلى أن شكوانا "تم النظر فيها" وأن مجموعة العمل قررت "إبقاء الأمر قيد المراجعة" و "طلب معلومات إضافية من حكومة المملكة العربية السعودية".
نود أن نؤكد أننا تعاونا دائمًا بحسن نية مع إجراء الشكاوى. من بين أمور أخرى، احترمنا الطلب السري طوال الوقت وقدمنا ​​معلومات المتابعة. ومع ذلك، وعلى الرغم من محاولاتنا المتكررة، كان التواصل مع الأمانة العامة لإجراء الشكاوى نادرًا طوال السنوات الأربع التي كانت شكوانا معلقة أمام الفريق العامل المعني بالحالات.
في ضوء ما سبق، نشعر بالقلق من الغموض وانعدام الشفافية في إجراءات مجلس حقوق الإنسان. إن مخاوفنا لا تنبع فقط من طريقة التعامل مع اتصالاتنا بشأن المملكة العربية السعودية، ولكن أيضًا من رفض شكويين أخريين بشأن دول أخرى، مما سلط الضوء بالمثل على أنماط واضحة ومتسقة لانتهاكات حقوق الإنسان. هذه الشكاوى الأخرى، التي كانت مبنية على أسس جيدة وموثقة بدقة، رُفِضت أيضًا بإجراءات موجزة، دون أي مبرر.
كانت الكرامة قد شاركت في السابق دون جدوى في الإجراء 1503 لمجلس حقوق الإنسان، والذي وجدنا أنه مبهم وغير فعال. ومع ذلك، في عام 2007، عندما تم استبداله بالإجراء بموجب مجلس حقوق الإنسان 5/1، كنا نأمل أن تشكل هذه الآلية وسيلة لمحاسبة مرتكبي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان. لقد ذكرتم أن الإجراء الجديد يهدف إلى تحقيق "قدر أكبر من الشفافية" واتباع نهج أكثر تركيزًا على الضحايا.
اليوم، نعتقد أن إجراء الشكوى الخاص قد فشل في تحقيق الغرض منه. إن عدم تحرك الفريق ورفض إحالة الوضع في المملكة العربية السعودية إلى مجلس حقوق الإنسان يسهم في انتشار مناخ الإفلات من العقاب الذي تواصل السلطات التصرف به. إنه هذه الخطوة ليست فقط إهانة للعديد من ضحايا الانتهاكات في المملكة العربية السعودية، بمن في ذلك أولئك الذين قدمنا ​​شهاداتهم، ولكنها تتعارض مع روح إجراء الشكاوى لمجلس حقوق الإنسان الذي تم اعتماده في عام 2007.
تقبلوا احترامنا،
الكرامة.
 
(*) أُنشئ إجراء الشكاوى الخاص بمجلس حقوق الإنسان في عام 2007 لمعالجة الأنماط المتسقة من الانتهاكات الجسيمة والموثوقة لجميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية. يمكن لمجموعة العمل المعنية بالحالات أن تلفت انتباه مجلس حقوق الإنسان إلى مثل هذه الأمور للنظر فيها. في عام 2021، جرى تشكيل عضوية الفريق من سفراء الفلبين والكاميرون وأوروغواي وألمانيا.

 

فيديو الكرامة