Articles

ألقى القبض على المحلل السياسي العراقي-النروجي سمير الدعمي، المعروف بسمير عبيد، في22  أكتوبر/تشرين الأول 2017، في اليوم الذي تلا نشره على صفحته في فيسبوك انتقاداً لرئيس الوزراء العراقي. ويقبع حالياً في زنزانة داخل قاعدة المثنى الجوية بمعزل عن العالم الخارجي، محروما من التواصل مع أسرته ومحاميه.

نشرت اللجنة المعنية بحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ملاحظاتها الختامية عقب استعراضها لملف حقوق الإنسان الراهنة في الأردن، في9  نوفمبر/تشرين الثاني 2017. وتمحورت أبرز الملاحظات التي أثارتها حول انتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة بذريعة مكافحة الإرهاب، وممارسة التعذيب وسوء معاملة اللاجئين.

أصدر الفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي في الأمم المتحدة، في 5 أكتوبر/تشرين الأول 2017، قرارا طالب فيه السلطات السعودية بالإفراج الفوري عن جابر العمري، المواطن السعودي المعتقل منذ عام 2014 بسبب انتقاده العلني لممارسة الاحتجاز التعسفي في البلاد، ومطالبته بالإفراج عن شقيقه، الذي ظل محتجزا فترة طويلة رغم إنهائه لعقوبته.

في 9 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، نشر الفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي بالأمم المتحدة قرارا دعا فيه إلى الإفراج الفوري عن تيسير سلمان، وهو صحفي أردني يبلغ من العمر 44 عاما تحتجزه الإمارات منذ 2015 نتيجة منشور له على فيسبوك.

رفعت مؤسسة الكرامة وجمعية الوسام الإنسانية في 7 تشرين الثاني/نوفمبر سنة 2017، خمس حالات اختفاء قسري إلى اللجنة المعنية بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي في الأمم المتحدة. ووقعت الانتهاكات في 6 يونيو/حزيران 2015و شملت أفراداً من عائلتين من بلدة اللطيفية، جنوبي بغداد، ف

موجة الاعتقالات تطال عائلتين من نفس القبيلة

في 10 سبتمبر/أيلول 2017 مباشرة صلاة العشاء ، اختطف عبد الرزاق مفتاح علي مشيرب، إمام مسجد بن نابي، من أمام منزله في العاصمة طرابلس. وقد عمد عناصر من قوة الردع الخاصة بملابس عسكرية إلى القبض على إمام المسجد بحضور ولده، دون إبراز مذكرة توقيف أو شرح لأسباب الاعتقال. ولجأ أفراد القوة إلى ضرب مشيرب وولده، ومصادرة جواله إضافة إلى تهديده بقوة السلاح لإجباره على الرضوخ لهم ومرافقتهم إلى مكان مجهول.

رفعت مؤسسة الكرامة وجمعية الوسام الإنسانية سبع حالات اختفاء قسري أخرى في العراق في الفترة ما بين تشرين الأول/أكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر 2017 إلى اللجنة المعنية بالاختفاء القسري في الأمم المتحدة. وجميعها حصلت في بغداد والمناطق المحيطة بها خلال سنة 2014.

وتعتبر هذه الحالات مؤشراً على ممارسة الاختفاء القسري المنهجية السائدة في العراق، والتي تعدّ من بين الأعلى في العالم.

تنكر السلطات المصرية باستمرار انتهاكها لحقوق الإنسان، وفي المقابل تواصل قوات الأمن تجاوزاتها وخروقاتها الجسيمة. وقد وثقت الكرامة ثلاث حالات اختفاء قسري جديدة وقعت في محافظة البحيرة بين شهري أبريل/نيسان وأكتوبر/تشرين الأول 2017 عقب عمليات اختطاف قامت بها قوات أمن الدولة والشرطة.

ولا يزال الضحايا وهم على التوالي سمية ماهر حزيمة ومحمد عبد الحفيظ العياري وعبد المالك قاسم في عداد المفقودين حتى الآن، وتعيش أسرهم، التي تجهل كل شيء عن مصائرهم وأماكن وجودهم، في قلق بالغ خوفا على سلامتهم.

يوافق 14 أغسطس 2014 الذكرى الأولى لمجزرة ساحتي رابعة العدوية والنهضة بالقاهرة، والتي خلفت مصرع أكثر من ألف مواطن مصري من المتظاهرين السلميين ضد انقلاب 3 يوليو العسكري.

لم تفتح السلطات المصرية إلى اليوم أي تحقيق لتحديد المسؤوليات في هذه المأساة، رغم تجند غالبية المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان لإدانة هذه المجزرة التي ستبقى وصمة سوداء في تاريخ مصر.

رفعت الكرامة في 25 أكتوبر/تشرين الأول 2017، العديد من حالات الاحتجاز التعسفي إلى المقرر الخاص المعني بتعزيز وحماية الحق في حرية الرأي والتعبير في الأمم المتحدة، ديفيد كاي، معربة عن قلقها إزاء حملة القمع التي تمارسها السلطات السعودية ضد المعارضة السلمية في المملكة.