الخليج

آخر المقالات

عقدت الجلسة الأولى من محاكمة مجموعة الإصلاحيين 94 في 4 من شهر مارس في غياب أي مراقب دولي. ودقت تقارير من داخل قاعة المحاكمة ناقوس الخطر منذرة بعدم احترام معايير المحاكمات العادلة. وفي هذا الجو المشحون، تطالب كل المنظمات الدولية، السلطات الإماراتية بفتح تحقيقات بشأن تعرض المعتقلين للتعذيب وسوء المعاملة والسماح لمراقبين دوليين بمتابعة أطوار المحاكمة.

أصدر الفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي في الأمم المتحدة، في 5 أكتوبر/تشرين الأول 2017، قرارا طالب فيه السلطات السعودية بالإفراج الفوري عن جابر العمري، المواطن السعودي المعتقل منذ عام 2014 بسبب انتقاده العلني لممارسة الاحتجاز التعسفي في البلاد، ومطالبته بالإفراج عن شقيقه، الذي ظل محتجزا فترة طويلة رغم إنهائه لعقوبته.

في 9 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، نشر الفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي بالأمم المتحدة قرارا دعا فيه إلى الإفراج الفوري عن تيسير سلمان، وهو صحفي أردني يبلغ من العمر 44 عاما تحتجزه الإمارات منذ 2015 نتيجة منشور له على فيسبوك.

رفعت الكرامة في 25 أكتوبر/تشرين الأول 2017، العديد من حالات الاحتجاز التعسفي إلى المقرر الخاص المعني بتعزيز وحماية الحق في حرية الرأي والتعبير في الأمم المتحدة، ديفيد كاي، معربة عن قلقها إزاء حملة القمع التي تمارسها السلطات السعودية ضد المعارضة السلمية في المملكة.

في 23  أكتوبر / تشرين الأول 2017، أطلق سراح الصحفي العماني يوسف البلوشي، المعروف بيوسف الحاج، من السجن المركزي في مسقط بعد احتجازه لمدة عام بسبب مقال كشف فيه الفساد في المحكمة العليا. أما بالنسبة لصحيفة الزمن التي كان يعمل بها، فقد قررت السلطات، بعد نزاع قانوني طويل، إغلاقها نهائيا قبل أسابيع قليلة على إطلاق سراحه.

آخر التقارير