مقالات حول العراق

جنيف ، 5 يونيو 2018 - في 31 مايو 2018 ، التمست الكرامة وجمعية الوسام الإنسانية التدخل العاجل للجنة المعنية بالاختفاء القسري بالأمم المتحدة في قضية ميسر محمد صالح فائق عمر، وهو عقيد عراقي في عداد المفقودين منذ سقوطه بيد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام  في فبراير 2017.

في 23 و 24 أبريل 2018، دعت الكرامة وجمعية وسام الإنسانية إلى التدخل العاجل لآليات حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة بشأن ثلاث أشخاص اختفوا بعد اعتقالهم من قبل السلطات العراقية بين عامي 2006 و 2015.

جنيف (27 أبريل 2018) - في 18 أبريل 2018، نشرت لجنة الأمم المتحدة المعنية بحقوق الإنسان تقرير المتابعة بعد فحصها مدى تنفيذ العراق لأربعة توصيات رئيسية كانت قد أصدرتها عقب مراجعتها للبلاد في أكتوبر 2015. وخلص التقرير إلى أن السلطات العراقية "لم تنفذ بالكامل" توصياتها.

بين ديسمبر / كانون الأول 2017 وشباط / فبراير 2018 ، قدمت الكرامة وجمعية الوسام الإنسانية سبع حالات اختفاء قسري أخرى في العراق إلى اللجنة المعنية بحالات الاختفاء القسري بالأمم المتحدة.
في عام 2014 اختفى في مناطق مختلفة من البلاد كل من حميد الزوبعي، أحمد الدليمي، وأبناء العمومة دريد و ستار الجنابي و الإخوة فالح و صالح و مشتاق الجنابي.
وتوضح هذه الحالات أن ممارسة ا الاختفاء القسري أصبحت منهجية في جميع أنحاء العراق الذي بات عدد الأشخاص المفقودين فيه من بين الأعلى في العالم.

تعرض المدافعان عن حقوق الإنسان العراقيان فيصل التميمي وإياد الرومي طوال شهري فبراير / شباط ومارس / آذار 2018، للتهديد والاعتداء بسبب تظاهرهما ضد ممارسة الاختفاء القسري في البلاد ومطالبتهما لحكومة العراق بالانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية.

أحالت الكرامة، في 15 يناير / كانون الثاني 2018، شكوى إلى فريق الأمم المتحدة العامل المعني بالاحتجاز التعسفي تلتمس فيها من خبراء الأمم المتحدة دعوة السلطات العراقية إلى الإفراج الفوري عن 24 شخصا* احتجزوا تعسفا نتيجة ارتباطاهم الحقيقي أو المزعوم مع نائب الرئيس السابق طارق الهاشمي.

لم يمض شهران على إطلاق سراح الصحفي العراقي المستقل  سمير الدعمي، المعروف بسمير عبيد، بعد احتجاز دام شهرين بسبب منشور على الفيسبوك، حتى اعتقلته السلطات العراقية من جديد في الأول من فبراير/شباط 2018. ولم تتوصل عائلة عبيد المعروف بانتقاده الصريح للحكومة، بأية معلومات عنه منذ اختفائه.

في 12 ديسمبر/ كانون الأول 2017، أطلق سراح الصحفي والمحلل السياسي سمير الدعمي، المعروف بعبيد، بعد أن أمضى زهاء شهرين في السجن.

يحمل الدعمي الجنسيتين العراقية والنرويجية، وغالبا ما كان يظهر على القنوات التلفزيونية NRT والجزيرة، واعتقل بعد أن انتقد سياسة رئيس الوزراء العراقي في مجال الطاقة.

قدمت مؤسسة الكرامة وجمعية الوسام الإنسانية في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2017، إلى لجنة الأمم المتحدة المعنية بحالات الاختفاء القسري  11 حالة اختفاء قسري أغلبها حدثت في العام 2014 في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة العراقية، إما على أيدي عناصر تابعة للجيش العراقي أو لمخابرات الدولة.

أجرت أغنيس كالامارد، المقررة الخاصة المعنية بحالات الإعدام خارج القضاء أو بإجراءات موجزة أو تعسفا في الأمم المتحدة، في الفترة ما بين 14 إلى 23  تشرين الثاني/نوفمبر 2017، زيارة رسمية إلى العراق، بما في ذلك إلى منطقة الحكم الذاتي في كردستان.