مقالات حول موريتانيا

في 7 أغسطس 2018، ألقي القبض مرة أخرى على بيرام ولد الداه عبيد الناشط المناهض للعبودية والمرشح للانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها في سبتمبر. وتخشى الكرامة أن تكون وراء هذا الاعتقال دوافع سياسية، لذا وجهت في 14 أغسطس 2018 نداءً عاجلاً إلى المقرر الخاص المعني بتعزيز وحماية الحق في حرية الرأي والتعبير بالأمم المتحدة ملتمسة منه التدخل العاجل لدى السلطات الموريتانية لمطالبتها بإطلاق سراحه.

في 10  أغسطس 2018، قامت لجنة مناهضة التعذيب بالأمم المتحدة، المعنية بالإشراف على تنفيذ اتفاقية مناهضة التي صادقت عليها موريتانيا سنة 2004، بإصدار النتائج الختامية والتوصيات لاستعراض موريتانيا الذي جرى بجنيف في 24 و 25 يوليو ، خلال الحوار الذي عرض فيه وفد البلاد موقف الحكومة وأجاب على أسئلة خبراء اللجنة.

قدمت الكرامة تقريرها الموازي في 25 يونيو وذلك في إطار المراجعة الدورية لموريتانيا من قبل لجنة مناهضة التعذيب التي ستعقد يومي 24 و 25 يوليو 2018. أشارت الكرامة في تقريرها إلى الانتهاكات المتعددة لأحكام اتفاقية مناهضة التعذيب التي صادقت عليها موريتانيا في عام 2004.

في تشرين الثاني / نوفمبر 2017، قامت اللجنة الفرعية المعنية بالاعتماد(SCA)  التابعة للتحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان باستعراض اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بموريتانيا (المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان)، وأوصت إثر ذلك بتصنيفها في الفئة "ب" بدل الفئة "أ"، لعدم امتثالها

في إطار التحضير للاستعراض الدوري الثاني لموريتانيا أمام لجنة مناهضة التعذيب، قدمت الكرامة في 26 حزيران\يونيو 2017 مساهمتها في قائمة المسائل التي سيوجهها خبراء اللجنة إلى السلطات الموريتانية.

قدّم المقرر الخاص لمناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة اللاإنسانية أو المهينة، نيلس ميلتسر، في 2  مارس 2017، خلال الدورة 34 لمجلس حقوق الإنسان نتائج الزيارة التي قام به سلفه خوان منديز، إلى موريتانيا في الفترة الممتدة من 25 يناير إلى 3 فبراير 2016.

أصدرت اللجنة الفرعية المعنية بالاعتماد التابعة  للتحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في فبراير 2017، ملاحظاتها الأولية بعد اجتماعها في نوفمبر 2016، والذي جرى خلاله استعراض اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في موريتانيا،

أصدر 7 خبراء (*) من خبراء بالأمم المتحدة لحقوق الإنسان في 19 تشرين الأول\أكتوبر 2016، بياناً صحفياً عبّروا فيه عن "قلقهم" إزاء وضع ناشطي مبادرة إحياء حركة إلغاء الرق في موريتانيا (إيرا) "المسجونين بزعم دعمهم لمظاهرة مناهضة لعمليات الإخلاء القسري في نواكشوط" و "الملاحقين من قبل الحكومة بسبب مناهضتهم للرق".

راسلت الكرامة في 5 أكتوبر 2016 المقرر الخاص المعني بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان، ميشيل فورست، بشأن قضية 13 من نشطاء المنظمة الموريتانية غير الحكومية مبادرة إحياء حركة إلغاء الرق "إيرا". ويتعلق الأمر بكل من أمادو تيجان ديوب، بالا توريه، حمادي لحبوس،أحمد أمارفال، خاطري مبارك، محمد داطي، جمال بايليل، عصمان آن، عصمان لو، عبد الله مط الله سيك، موسى بيرام، عبد الله أبو ديوب ومحمد جار الله.