مقالات حول موريتانيا

في إطار التحضير للاستعراض الدوري الثاني لموريتانيا أمام لجنة مناهضة التعذيب، قدمت الكرامة في 26 حزيران\يونيو 2017 مساهمتها في قائمة المسائل التي سيوجهها خبراء اللجنة إلى السلطات الموريتانية.

قدّم المقرر الخاص لمناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة اللاإنسانية أو المهينة، نيلس ميلتسر، في 2  مارس 2017، خلال الدورة 34 لمجلس حقوق الإنسان نتائج الزيارة التي قام به سلفه خوان منديز، إلى موريتانيا في الفترة الممتدة من 25 يناير إلى 3 فبراير 2016.

أصدرت اللجنة الفرعية المعنية بالاعتماد التابعة  للتحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في فبراير 2017، ملاحظاتها الأولية بعد اجتماعها في نوفمبر 2016، والذي جرى خلاله استعراض اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في موريتانيا،

أصدر 7 خبراء (*) من خبراء بالأمم المتحدة لحقوق الإنسان في 19 تشرين الأول\أكتوبر 2016، بياناً صحفياً عبّروا فيه عن "قلقهم" إزاء وضع ناشطي مبادرة إحياء حركة إلغاء الرق في موريتانيا (إيرا) "المسجونين بزعم دعمهم لمظاهرة مناهضة لعمليات الإخلاء القسري في نواكشوط" و "الملاحقين من قبل الحكومة بسبب مناهضتهم للرق".

راسلت الكرامة في 5 أكتوبر 2016 المقرر الخاص المعني بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان، ميشيل فورست، بشأن قضية 13 من نشطاء المنظمة الموريتانية غير الحكومية مبادرة إحياء حركة إلغاء الرق "إيرا". ويتعلق الأمر بكل من أمادو تيجان ديوب، بالا توريه، حمادي لحبوس،أحمد أمارفال، خاطري مبارك، محمد داطي، جمال بايليل، عصمان آن، عصمان لو، عبد الله مط الله سيك، موسى بيرام، عبد الله أبو ديوب ومحمد جار الله.

في 6 أكتوبر 2016 رفعت الكرامة إلى الفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي بالأمم المتحدة حالة المواطن المالي يايا سيسي المعتقل تعسفيا بموريتانيا منذ أربع سنوات والمحكوم بالإعدام على أساس اعترافاته المنتزعة تحت التعذيب.

قدّمت الكرامة بالتعاون مع عدد من المنظمات غير الحكومية المحلية* تقريرها الموازي في إطار استعراض اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في موريتانيا من قبل اللجنة الفرعية المعنية بالاعتماد التابعة للجنة التنسيق الدولية للمؤسسات الوطنية لتعزيز حقوق الإنسان وحمايتها والتي ستنعقد في جنيف في تشرين الثاني\ نوفمبر 2016

تعرّض أفراد من المنظمة الموريتانية غير الحكومية مبادرة إحياء حركة إلغاء الرق "إيرا"، ما بين 30 حزيران\يونيو و 9 تموز\يوليو 2016، لموجة انتقام جديدة اعتقل خلالها 13 ناشط منهم: أمادو تيجان ديوب، بالا توريه، حمادي لحبوس،أحمد أمارفال، خاطري مبارك، محمد داطي، جمال بايليل، عصمان آن، عصمان لو، عبد الله مط الله سيك، موسى بيرام، عبد الله أبو ديوب ومحمد جار الله.

ترحب الكرامة بإطلاق سراح كل من السيد بيرام ولد الداه عبيد رئيس ومؤسس مبادرة إحياء حركة إلغاء الرق غير الحكومية ونائبه إبراهيم ولد بلال رمضان. وأفرج عنهما في 19 مايو 2016 بعد أن ألغت المحكمة العليا القرار الذي أصدرته محكمة الاستئناف بألاك في 26 أغسطس 2015 والذي أكدت فيه عقوبة السجن سنتين في حق بيرام ولد الداه عبيد بتهمة "الانتماء إلى منظمة غير مرخصة" والتحريض والمشاركة في نشاط غير قانوني" . وقد قررت المحكمة العليا أن الوقائع المزعومة في حق هذين الناشطين لا يمكن تتجاوز عقوبتها السنة وأمرت بالإفراج عنهما بما أنهما كانا قد قضيا هذه المدة.

في 16 آذار/مارس، اختتم *الاستعراض الدوري الشامل لموريتانيا باعتماد التقرير المتضمن للتوصيات التي وافقت السلطات على تنفيذها لتحسين حالة حقوق الإنسان في البلاد.

قبلت موريتانيا بـ 140 توصية من أصل 200 قدمتها الدول الأعضاء في الأمم المتحدة المشاركة في هذه العملية، في حين أشارت أنها أخذت علما بـ 60 توصية أخرى. وساهم في هذا الاستعراض المجتمع المدني الموريتاني و منظمات حقوق الإنسان غير الحكومية كالكرامة، بتقديم معلومات وتوصيات بشأن حقوق الإنسان في موريتانيا.