مقالات حول تونس

أصدر مجلس حقوق الإنسان خلال دورته السادسة والثلاثين، التي انعقدت في 21 أيلول/سبتمبر 2017، وثيقته الختامية بشأن الاستعراض الدوري الشامل لتونس. وقبلت الحكومة التونسية بـ 182 توصية من أصل 248 خلال الاستعراض الذي جرى في أيار/مايو 2017.

قدمت الكرامة، في إطار متابعة توصيات الاستعراض الدوري الثالث لتونس، تقريراً إلى لجنة مناهضة التعذيب يقيّم مدى التزام الدولة الطرف بتنفيذ التوصيات ذات الأولوية التي أصدرها خبراء اللجنة عقب الاستعراض

في 5  أيار/مايو 2017 اعتمد الفريق العامل المعني بالاستعراض الدوري الشامل، الذي أنشأه مجلس حقوق الإنسان، مشروع تقرير يتضمن التوصيات التي وجهتها الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى تونس أثناء استعراضها في 2 مايو 2017.

وجهت الكرامة في 22 سبتمبر 2016 تقريرا إلى مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة استعداد للاستعراض الدوري الشامل الثالث لتونس المرتقب إجراؤه في مايو 2017. تطرقت الكرامة في تقريرها إلى حالة الحقوق والحريات في البلاد واقترحت 16 توصية لتحسين الوضع.

قيّمت لجنة مناهضة التعذيب في 20 و 21 نيسان/ أبريل 2016 التدابير التي اتخذتها تونس لتنفيذ اتفاقية مناهضة التعذيب التي صادقت عليها في العام 1988. وعشية الاستعراض، قدّمت الكرامة العناوين العريضة لتقريرها إلى لجنة مناهضة التعذيب خلال اجتماع تمهيدي مع أعضائها.

قيّمت اللجنة المعنية بحالات الاختفاء القسري في الأمم المتحدة في 7 و 8 آذار/مارس الماضي التدابير التي اتخذتها الحكومة التونسية لتنفيذ الاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري. وكانت الكرامة قد قدمت، في وقت سابق، موجزا عن تقريرها إلى خبراء اللجنة خلال اجتماعها التمهيدي معهم.

وجهت الكرامة تقريرا إلى لجنة مناهضة التعذيب بالأمم المتحدة تحضيراً لاستعراض تونس المرتقب في 20 و 21 نيسان/أبريل 2016، موضحة أنه على الرغم من كونها طرف في اتفاقية مناهضة التعذيب منذ العام 1988، إلا أن عددا من المشاكل ما زالت قائمة أو عادت إلى الظهور.

جرى استعراض تونس أمام اللجنة المعنية بحالات الاختفاء القسري في الأمم المتحدة  من 7 إلى 8 مارس 2016 في إطار الدورة العاشرة.

قدمت الكرامة في 12 فبراير 2016 تقريرها الموازي إلى اللجنة المعنية بحالات الاختفاء القسري بالأمم المتحدة، تحسبا للاستعراض الأول لتونس المزمع إجراؤه بمدينة جنيف في 7 و 8 مارس 2016.

اعتمدت اللجنة المعنية بحالات الاختفاء القسري بالأمم المتحدة في دورتها التاسعة، التي عقدت في الفترة من 7 إلى 18سبتمبر، قائمة تضم 25 مسألة سيتم بحثها خلال الفحص الأولي لتونس من قبل اللجنة في مارس 2016. وذَكَّرت اللجنة على وجه الخصوص بأنه لا يمكن التذرع بظروف الاستثنائية أيا كانت، بما في ذلك الإرهاب لتبرير الاختفاء القسري، كما تنص على ذلك الاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري التي صادقت عليها تونس 29 يونيو 2011.