مقالات حول قطر

راسلت الكرامة يوم 11 سبتمبر/أيلول 2017، المقررة الخاصة المعنية بتعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية في سياق مكافحة الإرهاب، بشأن قضية المواطن القطري منصور المنصوري، المحتجز تعسفاً منذ 15 أغسطس/آب 2017 من قبل أجهزة أمن الدولة. ويعتقد أن اعتقال المنصوري جاء على خلفية نشاطه الحقوقي في السابق، على الرغم من توقفه عن ذلك.

سلّمت قطر، في 28 أيار\مايو 2017، المدافع البارز عن حقوق الإنسان وأحد مؤسسي جمعية الاتحاد لحقوق الإنسان، محمد العتيبي، إلى المملكة العربية السعودية، بعد توقيفه في 24 من الشهر نفسه في مطار الدوحة الدولي بينما كان متوجها إلى النروج. وكان العتيبي قد غادر بلاده إلى قطر في آذار\مارس 2017 هربا من الاضطهاد القضائي بسبب نشاطه السلمي، والتمس اللجوء السياسي إلى النروج التي منحته وثائق سفر تسمح له بطلب اللجوء لدى وصوله.

اعتقلت قوات أمن الدولة في 17  كانون الأول\ديسمبر 2015، المواطن القطري محمد مشعاب. و نقلاً عن أقاربه تمت عملية القبض دون إذن قضائي، واحتجز في زنزانة انفرادية حتى آب\أغسطس 2016. وتجري حالياً محاكمته بشكل غير علني دون اعتبار لقرينة البراءة.

رحبّت الكرامة بالإفراج عن محمد العجمي في 15 آذار/مارس 2016. محمد شاعر قطري حكم عليه بالسجن لمدة 15 سنة لنظمه وإلقائه قصيدة انتقد فيها الحكومات العربية وأشاد بالثورة التونسية في العام 2010. اعتقل العجمي سنة 2011 وحكم عليه في 2013 بالسجن لمدة 15 عاماً بتهمة "التحريض على قلب النظام " و "إهانة الأمير".

في 26 يناير 2016، قررت اللجنة الفرعية المعنية بالاعتماد التابعة للجنة التنسيق الدولية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان احتفاظ اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بقطر (المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان) بتصنيفها في الفئة "أ"، معتبرة أنها تمتثل لمبادئ باريس، (المعايير الدولية لضمان استقلال المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، وفعاليتها في حماية حقوق الإنسان بالب

في 20 أكتوبر 2015، دعا خبراء الأمم المتحدة المعنيون بحقوق الإنسان الحكومة القطرية إلى الإفراج عن الشاعر القطري محمد العجمي، الذي حكم عليه بالسجن لمدة 15 سنة بسبب نظمه وإنشاده لقصيدة تنتقد الحكومات العربية وتشيد بالثورة التونسية عام 2010.

قبل عامين، وتحديدا في 20 أكتوبر 2013 أيدت محكمة النقض، أعلى هيئة قضائية في قطر، عقوبة السجن 15 عاماً الصادرة في حق محمد بن راشد العجمي الملقب بابن الذيب بتهمة "التطاول على الأمير والتحريض على الإطاحة بالنظام".

قدمت الكرامة تقريرها إلى اللجنة الفرعیة لاعتماد المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان (SCA) التابعة للجنة التنسيق الدولية بشأن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان القطرية استعدادا من لاستعراضها من قبل اللجنة الفرعية في الفترة من 16-20 نوفمبر 2015.

في الـ18 من يونيو 2015، قدمت السيدة غابرييلا كنول، مقررة الأمم المتحدة الخاصة المعنية باستقلال القضاة والمحامين، خلال دورة مجلس حقوق الإنسان الـ29، تقريرا عن زيارتها لقطر في الفترة من 19 نوفمبر إلى 26 يناير 2014.

في شهر مارس 2014، قدمت قطر معلومات تكميلية عقب تلقيها الملاحظات الختامية الصادرة عن لجنة مناهضة التعذيب في 25 يوليو 2006، التي استعرضت التقرير الأولي لدولة قطر خلال دورتها الـ 36 في مايو 2006. وكانت قطر قد قدمت في 2012 تقريرها الدوري الثاني الذي استندت إليه اللجنة لدى اعتماد توصياتها في 29 تشرين الثاني 2012.

تحديث: 18 أبريل 2013

أفرجت السلطات القطرية صباح اليوم 18 أبريل 2013 عن كل من منصور راشد المنصوري ومحمد عيسى الباكر

ألقت الشرطة القطرية في 22 من مارس القبض على مواطنين قطريين بناء على شكوى تقدمت بها السفارة الفرنسية في الدوحة. ويتعلق الأمر بكل من منصور راشد المنصوري، ومحمد عيسى الباكر.

واعتقلا  وهما في طريق عودتهما من رحلة برية في نقطة تفتيش  وتم اقتيادهما إلى مركز شرطة العاصمة القطرية. ولم يسمح لأسرهم بزيارتهم إلا يوم الثلاثاء 26 مارس.