المغرب: هاني خاطر المهدد بالترحيل إلى بلده مصر يدخل في إضراب لامحدود عن الطعام

.

أعلن الصحفي المصري هاني خاطر، المهدد بتسليمه إلى بلده الأصلي، عزمه الدخول في إضراب عن الطعام، ابتداء من يوم  الأربعاء 14 مارس، احتجاجاً على نقله مؤخراً إلى مؤسسة سجنية شديدة الحراسة.  ويَخشى هاني من أن يؤدي هذا الإجراء إلى تفاقم حالته الصحية المتدهورة أصلا بفعل سنتين من الاحتجاز.

شارك هاني خاطر في تأسيس نقابة مستقلة للصحفيين غير معترف بها من قبل السلطات المصرية، وكان يمارس نشاطه الصحفي بين مصر والمغرب حيث أنشأ في عام 2010 شركة إعلامية وصحيفة. وأثناء وجوده في الدار البيضاء في فبراير / شباط 2016، قام رجال الشرطة بالقبض عليه بناء على أمر اعتقال دولي أصدرته سلطات مصر في 12 فبراير / شباط 2016.

مرت سنتان على سجن هاني خاطر الذي يوجد حالياً ، في انتظار ترحيله، بالجناح الشديد الحراسة لسجن تيفلت الثاني المخصص عادة للسجناء الذين يقضون عقوبات سجنية ثقيلة.  وظل يطالب منذ أوائل نوفمبر / تشرين الثاني 2017 بعرضه على الطبيب إلا أن سلطات السجن تجاهلت مطالباته ولم تنقله إلى المستشفى إلا في 28 فبراير / شباط 2018 بعد تدهور حالته الصحية، وهناك وصف له الطبيب تحليلات وفحوصات بالأشعة لم يتم إجراؤها له حتى الآن.

وقال الأستاذ رشيد مصلي، المدير القانوني لمؤسسة الكرامة "نعتقد أن تدهور الحالة الصحية لهاني خاطر يعود بالأساس إلى لامبالاة سلطات السجن". وأضاف "إن تخلف إدارة السجن عن ضمان الرعاية الطبية المناسبة له تشكل في حد ذاتها ضربا من المعاملة القاسية واللاإنسانية، وهو ما يتعارض مع المادة 16 من اتفاقية مناهضة التعذيب، التي صادق عليها المغرب."

وللتذكير، وجهت الكرامة في 14 نوفمبر 2016 نداءً عاجلاً إلى لجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب للمطالبة باتخاذ تدابير عاجلة لوقف إجراءات التسليم من المغرب إلى مصر حيث " تتوافر أسباب حقيقة تدعو إلى الاعتقاد بأنه سيكون في خطر التعرض للتعذيب".

وبالفعل، ما فتئت الأمم المتحدة تدين وبشكل منتظم الاستخدام الواسع النطاق للاحتجاز التعسفي والتعذيب بالإضافة إلى الانتهاكات المنتظمة للحق في محاكمة عادلة في مصر. وغالبا ما تستهدف السلطات الصحفيين والناشطين والنقابيين والمدافعين عن حقوق الإنسان وتدينهم بعد محاكمات جائرة على أساس اعترافاتهم المنتزعة تحت التعذيب. وترى الكرامة أن هاني خاطر، بصفته نقابيا وصحفيًا ينتقد السلطات، سيلقى دون شك نفس المعاملة إذا ما تم تسليمه إلى سلطات بلاده.

وستنظر لجنة مناهضة التعذيب بالأمم المتحدة قريبا في قانونية إجراءات التسليم، وتدعو الكرامة المملكة المغربية إلى إطلاق سراح هاني خاطر، وفي كل الأحوال توفير الظروف والرعاية الطبية الملائمة لحالته الصحية.

لمزيد من المعلومات

الرجاء الاتصال بالفريق الإعلامي عبر البريد الإلكتروني media@alkarama.org

أو مباشرة على الرقم 0041227341007

فيديو الكرامة