الجزائر: المقرر الخاص بمناهضة التعذيب يتلقى قضية ياسر رويبح

rouibah

في 24 أغسطس/ آب 2021، خاطبت الكرامة المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالتعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، بشأن وضع ياسر  رويبح، 20 عامًا، ضحية التعذيب وسوء المعاملة على يد ضباط الشرطة.

الوقائع
 اعتقل ياسر رويبح من قبل الشرطة في 23 أبريل/ نيسان 2021، خلال مظاهرة سلمية للحراك في ساحة 1 نوفمبر بوسط مدينة وهران (400 كلم غرب الجزائر العاصمة).
الحَراك، حركة احتجاجية سلمية انطلقت في فبراير/ شباط 2019، احتجاجا على ولاية خامسة للرئيس بوتفليقة وسيطرة الجيش على الدولة، يجمع العديد من المواطنين الجزائريين من جميع الاتجاهات السياسية، بحثا عن الديمقراطية والمطالبة بإقامة دولة  قانون.
 ياسر  رويبح شخصية معروفة في الحراك، نشط على الشبكات الاجتماعية ويحظى بتقدير الشباب بشكل خاص.  ذهب إلى وهران، وهي مدينة تبعد أكثر من 600 كيلومتر عن مسقط رأسه، لدعم مظاهرة سلمية نظمها نشطاء محليون للاحتجاج على القمع.
 تعرض ياسر رويبح للضرب المبرح أثناء اعتقاله على أيدي ضباط شرطة يرتدون الزي الرسمي، ونُقل إلى مركز الشرطة المركزي في وهران حيث وُضع في الحجز في عزلة تامة عن العالم الخارجي، ولم يُسمح له، وفق ما يسمح به القانون الجزائري، بإبلاغ أقاربه أو محاميه باعتقاله.
 وفي إفادته التي أدلى بها أقاربه، شهد بأنه جرد من ثيابه بالكامل وكُبلت يديه وضرب بعنف على جميع أنحاء جسده. كما أفاد ياسر  رويبح أنه حُرم من الطعام والماء لمدة ثلاثة أيام وتعرض للضرر الجنسي من قبل الشرطة.
 وذكر بأنه تعرض للتعذيب من أجل الإدلاء باعترافات حول قائمة بأشخاص في حوزة الشرطة، بمن في ذلك الشباب الذين يعرفهم فعلاً بأنهم من نشطاء الحراك وآخرين لم يقابلهم من قبل. وقامت الشرطة بعد ذلك باعتقال كل هؤلاء الأشخاص.
 وعندما رفض التوقيع على المحضر الذي أعدته الشرطة، تعرض لمزيد من التعذيب، بما في ذلك الاستلقاء على الأرض وسحق بطنه على يد ضابط شرطة حتى اختنق. وقّع الضحية أخيرًا على المحضر تحت التهديد بمزيد من التعذيب.
 بعد ستة أيام فقط من اعتقاله، في 30 أبريل/ نيسان 2021، مثل ياسر رويبح  أمام النائب العام الذي اتهمه، من بين أمور أخرى، بـ "تحريض المواطنين على التمرد" و "تقويض الوحدة الوطنية" و "توزيع منشورات تقوض  المصلحة الوطنية "و" الانتماء إلى تنظيم عنيف ينشط في الخارج "، في إشارة إلى منظمة "رشاد ".
وأثناء مثوله الأول أمام قاضي التحقيق، نفى الضحية كل ما ورد في المحضر، مشيرًا إلى تعرضه للتعذيب وإجباره على التوقيع عليه.  على الرغم من هذه الأقوال وآثار الضرب الواضحة على أجزاء مختلفة من جسده وكذلك حالته الجسدية والعقلية، لم يعتقد المدعي العام الذي أحيل أمامه ولا قاضي التحقيق الذي استمع إليه في أول ظهور له أنه من الضروري تعيين طبيب شرعي لفحصه، أو بالأحرى إجراء تحقيق، وفقًا للمادة 12 من اتفاقية مناهضة التعذيب.

 اعتقالات واستجوابات سابقة لياسر رويبة
وكان ياسر رويبح قد اعتقل مراتٍ عدة في مدن مختلفة بالدولة بسبب مشاركته في مظاهرات الحراك الأسبوعية.  واعتقل لأول مرة عام 2019 في زامة - المنصورية بولاية جيجل، واقتيد إلى مركز الشرطة حيث جُرد من ملابسه بالكامل وتعرض للضرب المبرح، ثم شهد بأن رجال الشرطة تبولوا على وجهه وهم يشتمونه.
أُطلق سراحه في النهاية لكن حُذر من المشاركة في أي مظاهرات أخرى وإلا سيتم إرساله إلى السجن بتهم جنائية. وبالتالي، فإن اعتقاله الأخير في وهران يأتي بعد التهديدات التي تلقاها بالفعل أثناء اعتقاله السابق.
 خلال اعتقاله الأخير، أُجبر تحت التعذيب على الشهادة ضد نشطاء الحراك ومعارضين سياسيين. تم استخدام الاعترافات المنتزعة لاعتقال 14 عضوًا ناشطًا آخر في الحراك.  كما وجهت السلطات لائحة اتهام ضد معارضين مقيمين بالخارج أصدرت بحقهم مذكرات توقيف دولية بحجة الانتماء إلى منظمة إرهابية تعمل في الخارج.
 ومن بين المعتقلين على إثر اعتراف الضحية مصطفى كيرة، عضو نشط في الحراك، وقدور شويشة، نقابي وعضو الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، وزوجته جميلة لوكيل، ناشطة وصحافية، وسعيد بودور. جميعهم متهمون "بالمشاركة في منظمة إرهابية" و "التآمر على الدولة". وذكر العديد من الأشخاص الآخرين الذين قُبض عليهم في نفس الإجراءات أنهم تعرضوا للتعذيب وسوء المعاملة.

الكرامة تتصل بمقرر الأمم المتحدة الخاص
وإذ يساورها القلق إزاء القمع ضد نشطاء الحراك السلميين والتعذيب الذي يتعرضون له بشكل متزايد، فقد أحالت الكرامة الأمر إلى المقرر الخاص للأمم المتحدة لمطالبة السلطات الجزائرية بالامتناع عن أي عمل من أعمال التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو غير الإنسانية، سواءً بحق ياسر  رويبح  أو المتهمين الآخرين، كما طالبت الكرامة بفتح تحقيق مستقل بأسرع ما يمكن وبصورة محايدة في مزاعم التعذيب وسوء المعاملة، وفقًا للمادتين 12 و 13 من اتفاقية مناهضة التعذيب.

فيديو الكرامة